موسوعة المعرفة

التعليم عن بعد | ما هي أهم شروط التعلم عن بعد و متطلبات نجاحه

التعليم عن بعد
التعليم عن بعد

التعليم عن بعد – كان التعليم التقليدي هو الطريقة التي يتم من خلالها نقل التعلم إلى المتعلمين عبر الفصول الدراسية التقليدية من خلال تواجد بيئة دراسية و أبني تعليمية على أرض الواقع .

التعليم عن بعد

التعليم عن بعد

إلا أن التعليم الالكتروني يهدف إلى نقل المحتوى العلمي من المعلم إلى المتعلم عبر شبكات الانترنت و أجهزة الكمبيوتر بكل أنواعها ، كما لا يشترط التعليم عن بعد تواجد المعلم والمتعلم في مكان واحد أو وقت واحد معاً .

ما علاقة التعليم عن بعد بالتعليم الالكتروني ؟

الأول هو أحد فروع التعليم الالكتروني حيث يتم تطبيقه فعلياً و بشكل كبير في الآونة الأخيرة .

يستخدم المعلم من خلاله استراتيجيات تعليمية معينة و الكترونية من أجل عرض المادة التعليمية للطالب و التفاعل عبر أدوات تفاعلية تم إعدادها مسبقاً .

إضافة إلى ذلك يشير هذا النوع من التعلم عن بعد إلى عدة أدوات تزامنية و غير تزامنية تساعد على نقل التعلم للمتعلمين إلى منازلهم أو الأماكن التي يتواجدون بها دون الحاجة للالتزام بوقت أو مكان معين .

قام مجموعة من التربويين بتعريف هذا النوع من التعليم بأنه استخدام الشبكة من أجل نقل المحتوى التعليمي من معلم إلى متعلم عبر استخدام أدوات اتصال تفاعلية للمعلم و الطالب معاً .

ما هي تصنيفات التعلم عن بعد ؟

تم تصنيف هذا النوع من التعليم إلى تصنيفات متنوعة بناء على أسس ومعايير متنوعة تتمثل في ما يلي :

أولاً : تبعاً لأدوات التفاعل :

تم تصنيف أدوات التفاعل إلى تزامنية و غير تزامنية :

أدوات التفاعل التزامنية : أي أن شبكة الانترنت قامت بتوفير أدوات و وسائل مختلفة من أجل التواصل مع المعلم و المتعلم تتمثل في الأدوات التزامنية و تستهدف كافة الطلاب في آن معاً .

أما الأدوات غير التزامنية فهي من أجل تواصل المعلم في الوقت الذي يناسبه ورفع المحتوى على شبكة الانترنت عبر منصات يتم إعدادها من أجل استيعاب ذلك كي يتم دخول الطلاب في أي وقت يناسبهم .

ثانياً : تبعاً لعدد الأفراد : هذا النوع من التعليم قد يستهدف المجموعات الكبيرة أو الصغيرة كما تم تصنيفهم من قبل البعض من خلال تعليم فردي أو تعاوني أو ذاتي أو جماعي .

* التعلم عن بعد بشكل ذاتي وفردي : يعتبر الفرق بين التعليم الذاتي و التعليم الفردي عبر شبكة الانترنت أنه يتم عبر برمجيات فردية تم إعدادها تبعاً للفروق الفردية لكل طالب ، كما ويتم التفاعل معها في أي وقت يناسبه أيضاً .

أما التعلم الذاتي فـ يدل على قدرة الطالب على التعلم و التفاعل مع المحتوى بشكل فردي دون أي تدخل أو مساعدة من معلمه إلا في حال الضرورة .

ثالثاً : التعليم الجماعي عن بعد : وهو ما يتجسد في عرض مجموعات نقاش الكترونية أو مجموعات عمل تعاونية يتم عبرها تبادل المعلومات و حل أي مشاكل تعليمية بين الطلاب ، كما ويمكنهم استخدام استراتيجيات مجموعات العمل من أجل نقل التعلم من خلالها .

أهم أهداف هذا النوع من التعليم :

تخفيف الكثافة داخل الفصول أو القاعات الدراسية على أرض الواقع .

استخدام أكثر للوسائط المتعددة من صورة و صوت و فيديو تفاعلي .

خفض الحاجة إلى الكوادر البشرية داخل القاعات الدراسية التقليدية .

مراعاة و تقدير الفروق الفردية بين الطلاب .

إقرأ ايضاً:  طريقة التعامل مع الضغط العصبي و التوتر

تحقيق مقدرة أكبر على التواصل مع عدد أكبر من المتعلمين في نفس الوقت .

متطلبات التعلم الالكتروني عبر الانترنت :

أولاً : المكون البشري : حيث يعتبر العنصر البشري ضمن مجموعة من الكوادر البشرية ذوي الخبرات المؤهلة من أجل إدارة التعليم عبر الانترنت مثل :

خبير تكنلوجي .

متعلم .

معلم إلكتروني .

مصمم تعليمي .

فني الشبكات .

ثانياً : المكونات البرمجية والمادية : تعد المكونات المادية هي حجر الأساس ضمن أي نمط من أنماط التعليم ، لكنها تختلف قليلاً ضمن التعليم الالكتروني حيث تتجسد فيما يلي :

أجهزة الكمبيوتر وهي المكون المادي الأساسي .

شبكات الانترنت بالإضافة إلى البرامج و الدعم الفني و التطبيقات التعليمية كـ مكونات برمجية تدعم العملية التعليمية .

أهم شروط نجاح التعلم عبر الانترنت :

التخطيط المسبق و الجيد : إن عملية التعلم عبر شبكات الانترنت ليست أمر ارتجالي بل عملية يجب التخطيط لها والإعداد المسبق عبر تصميم مواد تعليمية بشكل الكتروني .

والتخطيط يشمل كافة العناصر العملية التعليمية كـ إعداد الطلاب من أجل استقبال التعلم بطرق الكترونية عن بعد و تدريبهم على استخدام الشبكات في استقبال المعلومات .

إعداد وتجهيز البرامج والتطبيقات المنسبة من أجل نقل التعلم عن بعد ، حيث أن البرامج التي تستخدم من أجل نقل المحتوى التعليمي للطالب عن بعد كثيرة و متنوعة و تعتمد على حاجة الطلاب و قدرة المعلم على استخدامها و توظيفها في مكانها الصحيح ، حيث يمكن عرضها بأسلوب العرض لا الحصر ، كما يلي :

برامج معالجة الصور .

برامج إدارة نظم التعلم .

برامج معالجة الصوت .

نظم إدارة المحتوى التعليمي .

إن الاعتماد على الدمج بين عدة وسائط متعددة ضمن عرض المحتوى التعليمي هو أن لا يعتمد المعلم في عرض المعلومة على النص فقط أي أنها تظهر كـ كتاب الكتروني ، وإنما يجب عليه استخدام الوسائط التفاعلية المتعددة مثل النص المتحرك و الصور الثابتة و الصور المتحركة و الفيديو التفاعلي و غيرها التي تنقل الخبرات للمتعلمين بسهولة تامة .

مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب و اللاتزامنية التي تعتبر من أهم عوامل نجاح التعلم عن بعد التي تسمح للطلاب بمتابعة المحتوى التعليمي في أي وقت يناسبهم .

كما هنالك عدة أدوات تقوم بدعم التعلم اللاتزامني مثل :

البريد الالكتروني : الذي يستخدم بمثابة وسيلة تواصل بين المعلم و المتعلم في ارسال الواجبات الدراسية و الرد عليها و تصحيح كافة المفاهيم .

لوحات النقاش : حيث يعرض المعلم عبرها الدرس أو المحتوى ويتم دخول المتعلمين من أجل دراسة لمحتوى في أي وقت يناسب ظروفهم .

غرف الحوار و المنتديات : والتي يتم عبرها عرض قضية أو مشكلة تعليمية و استقبال رد الطلاب و اتجاهاتهم حولها و تقييم ذلك عبر أدوات تقييم مناسبة لكل من المعلم و الطالب .

ما هي مشاكل أو معوقات التعلم عبر الانترنت ؟

الحاجة إلى شبكات إنترنت قوية و سريعة .

التكلفة المادية المرتفعة .

قلة التفاعل بين المعلم و الطالب بسبب نقص المواجهة البشرية .

تدريب الكوادر البشرية و المعلمين على استخدام التقنيات الحديثة .

الجهد الكبير الذي يتم بذله من أجل تدريب الطلاب على أساسيات و طرق التعلم عبر الانترنت .

اقرأ أيضاً :

العمل عن بعد | ماهي افضل طرق و اساليب التعلم عن بعد ؟

إتبعنا على مواقع التواصل 😍👇