التخطي إلى المحتوى
Bloodhound أول سيارة تخترق جدار الصوت !
Bloodhound
Bloodhound
Bloodhound

يعتزم الطيار الحربي البريطاني آندي غرين قيادة مركبة تعمل بقوة دفع صاروخية لاجراء اختبارات للوصول إلى سرعة 1600 كيلومتر في الساعة وتحطيم رقمه القياسي للسرعة على الارض. ويواجه الفريق القائم على تصنيع المركبة”‭‭Bloodhound‬‬” نقطة فارقة في الثالث من تشرين الاول عندما يختبرون إطلاق صاروخ يأملون ان يدفع المركبة لتخترق حاجز الصوت وتتخطى الرقم القياسي الحالي للسرعة وهو 763 كيلومترا في الساعة المسجل قبل 15 عاما.وسيكون ذلك اكبر اختبار صاروخي في بريطانيا منذ 20 عاما وسيشمل مكونات صاروخ ومحرك من تصينع شركة “كوسوورث” المصنعة لمحركات سيارات سباقات فورمولا 1 والذي سيستخدم فقط لضخ الوقود في غرفة الاحتراق.
وأعلن مارك تشابمان كبير مهندسي المشروع “هذه أول مرة نضع فيها جميع العناصر معا.”وأشار إلى أن اجراء اختبار ناجح من دون ظهور اي عيوب الاسبوع القادم سيكون افضل نتيجة لكن اي انفجار يعطي دروسا ويقود إلى تحسينات في التصميم سيعد نجاحا ايضا. وقال : “أسوأ شيء قد يحدث هو ألا يحدث شيء.”ويجرى اختبار الصاروخ في حظيرة للطائرات العسكرية في مطار نيوكواي بجنوب غرب انكلترا من خلال غرفة للتحكم على بعد 250 مترا.وسينطلق الصاورخ بثلث قدرته الكاملة والتي تعادل 80 ألف حصان أو السرعة المجمّعة لخمس وتسعين سيارة فورمولا 1 .وتقام اختبارات تالية حتى ربيع العام المقبل لزيادة القدرة تدريجيا.

وسيتم اختبار المركبة ‭‭Bloodhound”‬‬” للوصول الي سرعة قدرها ألف ميل (1600 كيلومتر) في الساعة في منطقة بحيرة جافة في نورثرن كيب في جنوب أفريقيا في 2014 باستخدام محرك مقاتلة “يوروفايتر” مستعار من وزارة الدفاع البريطانية مع صاروخ يعمل بخليط من الوقود السائل والصلب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *