التخطي إلى المحتوى
الحامل والتدخين
الحامل والتدخين

قالت دراسة أمريكية إن “تعرض الأم الحامل لدخان السجائر في الربع الأخير من الحمل يزيد من مخاطر إصابة الأطفال بالأكزيما.
وذكرت وسائل إعلامية أن “تعرض الأم لدخان السجائر أثناء الربع الأخير من الحمل يزيد من مخاطر إصابة الأطفال بالتهاب الجلد والاكزيما أثناء فترة طفولتهم الأولى، وذلك إضافة إلى مخاطر الإصابة بالربو ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى”.وشملت الدراسة 1400 طفل تتراوح أعمارهم بين شهرين و18 شهرا، حيث تم الطلب من الأهالي تقديم معلومات عن تاريخهم المرضي مع الحساسية ومستوى دخان السجائر الذي تعرضوا له أثناء الحمل وبعده، كما سجل الباحثون كل حالات الإصابة بهذه الاكزيما التي تتسبب في احمرار وحكة الجلد.

ووجد الباحثون أن “معدلات الإصابة بالاكزيما تزيد بشكل كبير بين الأطفال الذين تعرضت أمهاتهم لدخان السجائر أثناء الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل، في حين لم تتم ملاحظة ذلك المرض مع الأطفال الذين تعرضت أمهاتهم لدخان السجائر في الثلث الأول من الحمل”.

وأوضح الباحثون أن “تعرض الأم لدخان السجائر في أثناء الثلث الأخير من الحمل يؤثر على تطور الجهاز المناعي للصغار، وهو الأمر الذي يسهل الاصابة بالاكزيما بعد الولادة”.

وأشار الباحثون إلى أن “خطر الإصابة بالالتهابات الجلدية والاكزيما لا يزيد عند الأطفال الذين تعرضوا لدخان السجائر في الستة أشهر الأولى من حياتهم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *