التخطي إلى المحتوى
ختان الذكور
ختان الذكور
ختان الذكور

اكتشف علماء أمريكيون أن ختان الذكور يقلل من خطر الإصابة بالفيروسات المنقولة جنسيا، بما في ذلك فيروس نقص المناعة المكتسبة. عبر حقيقة أنه يغير جذريا تكوين البكتيريا في حشفة العضو ويقتل البكتيريا اللاهوائية بشكل كبير.

وقد أظهرت الدراسات أن الختان يقلل من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة، والهربس وفيروس الورم الحليمي تقريبا بنسبة 50-60٪. والأسباب البيولوجية لهذا ليست واضحة.

في هذه الدراسة، قام باحثون بتحليل البكتيريا الدقيقة لدى 79 من الرجال قبل الختان، وبعد سنة واحدة من الجراحة. في المجموعة كان هناك 77 شخصا.

في بداية الدراسة، كانت كل اختبارات المتطوعين متطابقة تقريبا. ومع ذلك، بعد سنة بعد الختان، لدى أولئك الذين لم يجروا العملية، النتائج كانت مختلفة اختلافا جذريا. إذ لدى 79 شخصا أجروا الختان، انخفضت البكتيريا بشكل حاد، وتغير تماما تكوينها.

وأوضح أحد الباحين هذا بحقيقة أنه بعد الختان يزيد امداد الاوكسجين وتقل الرطوبة، ويتغير تماما النظام الإيكولوجي.

ويرى الباحثون أن النتائج الملحوظة يمكن أن تلعب دورا هاما في الحد من مخاطر الأمراض المنقولة جنسيا.

والآن يخطط العلماء لشرح بتفصيل أكبر العملية من خلال دراسة العلاقة المحتملة بين تغييرات الميكروفلورا والاستجابة الخلوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *