مدير وموظف
مدير وموظف

رغم أن المدراء هم الأشخاص الذين يتولون مهمة مراجعة الأداء السنوي للموظفين، إلا أن آداء المدراء أحياناً يتم الحكم عليه من قبل الموظفين بدورهم، وبشكل يومي.

وتؤدي شخصية المدير وأسلوبه في التعامل والتواصل مع الموظفين دوراً في تحديد مستوى التقييم، أي إذا كان المدير شخصاً حاقداً وقاسياً في تعامله مع الموظفين، فإن تقييم الموظفين سيتميز بالقسوة أيضاَ.

وبالاستناد إلى رأي القرّاء وجد هؤلاء أن المدراء الفاسدين ينقسمون إلى6 فئات:


• المدير ضعيف الشخصية: هذا النوع من المدراء يتعامل مع موظفيه بعصبية وغباء، فيما يتصرف هؤلاء الأشخاص ذاتهم بمثابة “الملائكة” أمام مدرائهم الأعلى منهم. ولا يتوان هذا الصنف من المدراء، إذا أحس بعدم الرضى عن عمل الموظفين، عن طردهم من دون رحمة أو شفقة.

• المدراء الذين يشبهون شخصيتي د.جيكيل ومستر هايد، في رواية الأديب الإسكتلندي الخيالية روبرت لويس ستيفنسون، والتي نشرت لأول مرة في العاصمة البريطانية لندن في العام 1886. وتتناول الرواية الصراع بين الخير والشر داخل الإنسان. واعتبر بعض القراء أن هؤلاء المدراء يتصفون بالمحسوبية وتطبيق معايير مزدوجة فاضحة. وقال أحد القراء في ولاية فيرجينيا الأميركية إن “المدير الفاسد، هو الشخص الذي يعامل بعض الموظفين بأفضلية على حساب الآخرين.”


• المدير “النرجسي والأناني”: إن “المدراء الفاسدين يعتقدون بأنهم محور كل ما يحيط بهم، وليس بمقدورهم التواصل مع الآخرين أو التعاطف معهم.”


• المدير الذي لا يعترف بكفاءة الموظفين: ويتصف هؤلاء المدراء بالميل إلى إنهاك الموظفين في العمل وعدم الاعتراف بذلك، وينسب هؤلاء الفضل في نجاح العمل لذاتهم مع عدم الإشارة إلى دور الموظف في تنفيذ العمل

• المدير الذي لا يتواصل مع الموظفين: ويعزل هذا النوع من المدراء أنفسهم عن موظفيهم، ما يبعدهم عن معرفة كل التفاصيل المرتبطة بالعمل، وعادة، لا يعرف هذا النوع من المدراء بالمشاكل التي تجري في العمل، إلا بعد فوات الآوان.

• المدير المهووس بالسيطرة: ويدفع هذا النوع من المدراء الموظفين إلى الشعور بالجنون وعدم الثقة بالنفس


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *