التخطي إلى المحتوى
جزيء هيجز
جزيء هيجز

توصل العلماء في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية إلى اكتشاف جُزيء يمكن من خلاله معرفة الطريقة التي يعمل بها الكون بالإضافة إلى فك شيفرات لعدد كبير من الأسرار التي تلف الكون الذي نعيش به.
وذكرت وسائل الاعلام يوم الخميس أن هذا الاكتشاف جاء في الوقت الذي تعتبر فيه أسرار الكون دائماً سراً مغلقاً أمام العلماء الذين يحاولون الوصول إلى معرفته بشكل كامل ومعرفة طريقة نشأته وتطوره وإلى أين يذهب؟.
وقال المدير العام للمنظمة الأوروبية المسؤولة عن هذا الاكتشاف رولف هيور ” تمكنا من تحقيق خطوة كبيرة على طريق فهمنا للطبيعة من خلال هذا الاكتشاف.”
وأشار هيور إلى “أن اكتشاف هذا الجزيء الجديد الذي تتماشى خصائصه مع جزيء ‘هيجز بوسون’ الذي يعتبر أكثر المواد قدرة على تسريع حركة الجزيئات، سيفتح الطريق أمام فهم العديد من العمليات الكونية الغامضة بالنسبة لنا لغاية الآن.”
وأشار الباحثون إلى أن “هذا الاكتشاف الجديد من شأنه شرح أصل كتلة المادة، الأمر الذي من الممكن أن يعيد كتابة العديد من المعادلات والنظريات المتعلقة بعلم الأوزان والكتل.”
وجاء هذا الإعلان الكبير في مؤتمر صحفي في العاصمة السويسرية جنيف، بعد الأنباء الواردة عن تحقيق العلماء لاكتشاف جديد تم التوصل إليه في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية.
ويذكر أن جزيء “هيجز بوسون” يعتبر الحلقة المفقودة في سلسلة الفرضيات التي تعيد تشكيل فهمنا لنشأة الكون قبل أكثر من 13 مليار عام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *