التخطي إلى المحتوى
اللقمشة
اللقمشة
اللقمشة

بدل الاستعانة بالأدوية المُخصّصة للحميات الغذائيّة والتي من المؤكّد أنّ لديها انعكاسات سلبيّة على الصحّة، يمكنك اللجوء إلى حلول طبيعية تتأكّد من خلالها أنّها لن تُلحق الضرر بجسمك إطلاقاً.
ومن المهمّ التشديد على عدم الالتحاق بالمنتجات “السحريّة” التي تدّعي خسارة الوزن بسرعة نتيجة قطع الشهيّة. إذ إنك بذلك لن تُعرّض صحّتك للخطر فحسب، إنّما أيضاً ستزيد من فرَص استعادة وزنك الذي خسرته وحتّى أكثر! اعلم أنّ فقدان الوزن عشوائيّاً وسريعاً سيجعلك تستعيده بفترة قصيرة جداً.

إلى جانب الانتباه جيداً إلى نوع الطعام الذي تضعه في صحنك، يمكنك الاستعانة منذ اليوم بالمواد الغذائيّة التالية التي تتمتّع بخصائص قاطعة للشهيّة وقادرة على تجنيبك اللقمشة والشراهة، بطريقة طبيعية 100 في المئة:

1 – المياه: تُعد الوسيلة رقم واحد الفعّالة في منع اللقمشة خلال النهار، خصوصاً أنّ عدداً كبيراً من الأشخاص يعتقدون أنهم في حالة جوع، إلّا أنّ ذلك الشعور الخاطئ يُنذر بالعطش والحاجة القصوى والمُلحّة للسوائل. في كلّ مرّة شعرت بجوع كبير وغير مُعتاد، اشرب كوباً من المياه، وبذلك فإنك على الأرجح ستفقد هذا الشعور. لكن حذار من أنّ السوائل تمرّ بسرعة عبر المعدة، أي أنّ التأثير القاطع للشهيّة سيدوم لمدّة قصيرة.

لذا، قسّم غذاءك إلى وجبات صغيرة متعدّدة طوال اليوم، وبذلك فإنّك ستُخفّض من احتمال استهلاك وحدات حراريّة إضافيّة. وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الشوربة مُفيدة جداً في هذه الحالة، إذ إنّها تجمع بين السوائل والألياف التي تُعرف بقدرتها الفعّالة على كبح اللقمشة.

2 – الخضار: بفضل غناها بالألياف الغذائيّة، تعمل الخضار على تهدئة الشعور بالجوع. وبما أنّها تتطلّب القيام بمجهود إضافي لمضغها، فإنّ ذلك يساعد بشكل أكثر على إرسال الإشارات اللازمة للجسم والتي تؤكّد له الشعور بالشبع.

3 – الفاكهة، وخصوصاً تلك الغنيّة بمادة البكتين (Pectin): إنّ هذه الأخيرة هي نوع من الألياف التي من شأنها تشكيل هلام في المعدة يزيد من الشعور بالشبع. ولا بد من لفت الانتباه إلى أنّ بعض أنواع الفاكهة تضمن الشبع بفاعلية أكبر مقارنة بغيرها، وتحديداً التفاح. وتماماً مثل الخضار، فإنّ الفاكهة تحتوي نسبة عالية من الألياف الغذائيّة وتتطلّب مضغاً إضافياً، ما يعزّز قوّتها التي تخفّض اللقمشة.

4 – الأطعمة الغنيّة بالبروتين: في الواقع لقد تبيّن أنّ هذا النوع من المواد الغذائيّة، وخصوصاً اللحوم البيضاء مثل الدجاج وبعض أنواع السمك كالتونا والسلمون، تتمتّع بقدرة مهمّة على قمع الشهيّة. كذاك فإنّ البيض الغنيّ بالبروتين يؤمّن الشعور بالشبع بسرعة ولمدّة طويلة.

5 – الحبوب الغنيّة بالكربوهيدرات المعقّدة: مثل الأرز الأسمر والمعكرونة السمراء ومنتجات القمح الكامل… فهي تحتوي السكّر البطيء الامتصاص الذي يؤمّن الشعور بالشبع بما أنّه يتطلّب وقتاً طويلاً لهضمه.

هذا ناهيك عن أنّ الكربوهيدرات المعقّدة تحتوي نسبة هائلة من الألياف التي تُعد صديقة وفيّة لعملية خسارة الوزن وقمع اللقمشة. من المهمّ استهلاكها باعتدال وطبقاً لاحتياجات جسمك، وأهمّ ما في الأمر تحضيرها من دون الاستعانة بالمواد الدسمة والصلصات المصنّعة أو المعلّبة، لأنّها مليئة بنسبة عالية من الدهون والكالوري.

ومن خلال التقيّد بهذه الخطوات الخمس، كن أكيداً من أنّك ستزوّد جسمك بالكالوري التي يحتاجها من دون أي زيادة. وهكذا فإنّك ستصِل إلى وزن صحّي ومثاليّ، خصوصاً إذا حرصت على ممارسة الرياضة بانتظام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *