التخطي إلى المحتوى
الرجال المفتولي العضلات أعداء النساء
الرجال المفتولي العضلات أعداء النساء

الرجال المهووسون ببناء عضلاتهم هم على الأرجح أكثر عدائية تجاه النساء، ولديهم مواقف متحيّزة ضدّهن.

هذا ما وجده باحثون في جامعة ويستمنستر البريطانية، قالوا ان الرجال الذين يهتمون إلى حد الهوس ببناء عضلاتهم، هم أكثر عرضة للعدائية تجاه النساء وتمييزاً بين الجنسين لمصلحة الرجال، وعزا العلماء السبب إلى نظرتهم السلبية لصورة جسدهم. «كما أن الرجال الذين لديهم معتقدات قمعية أقوى تزيد لديهم أرجحية التفكير بأن النساء الأكثر نحافة جذابات».

وأشار الباحثون إلى أن هذا التمييز الجنسي من قبل الرجال يمكن أن يؤدي إلى مزيد من النظرة السلبية للنساء تجاه أجسامهن، ويعيق النساء في أماكن العمل، وقد يتسبب في أداء أسوأ لهن في اختبارات الإدراك. وهذا ليس من شأنه فقط أن يؤثر على النساء، بل يمكن للمعتقدات القمعيّة الموجّهة ضد المرأة، أن يكون لها أثر على نظرة الرجال لأجسامهم، وخصوصاً على توجّههم نحو نمو عضلاتهم.

وأظهرت الدراسة التي شملت 327 رجلاً بريطانياً، بينهم متزوجون، أن الذين أظهروا رغبة في أن يكونوا ناميي العضلات، هم أكثر عرضة للمعتقدات التمييزية ضد المرأة، والعدائية تجاهها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *