التخطي إلى المحتوى
اكتشاف ماء على كوكب المريخ !
مسبار كيوريوسيتي
مسبار كيوريوسيتي
مسبار كيوريوسيتي

قال علماء إن المسبار كيوريوسيتي الذي أرسلته إدارة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” إلى المريخ لمعرفة ما إذا كان الكوكب مناسبا لحياة الكائنات الدقيقة كشف عن أدلة واضحة بأن موقع هبوطه كان ذات يوم مغمورا بالماء.
وهبط المسبار -وهو معمل كيميائي في حجم سيارة صغيرة- على الكوكب الأحمر في السادس من أغسطس الماضي داخل منخفض عملاق قرب خط الاستواء بالكوكب.

ويعتقد علماء أن الجبل المعروف باسم شارب هو بقايا صخور رسوبية كانت تملأ المنخفض.

ويشير تحليل قطعة من الصخور موجودة بين الحافة الشمالية للمنخض وقاعدة جبل شارب إلى أن تدفقا سريع الحركة للماء كان ينساب هناك ذات يوم.

وأظهرت صور التقطها المسبار ونشرت الخميس أحجارا دائرية مثبتة في الجبل الصخري، حسبما أفادت وكالة أنباء رويترز.

وقالت العالمة ريبيكا وليامز من معهد علوم الكواكب في توكسن بولاية أريزونا للصحفيين إن الأحجار الموجودة داخل الجبل كبيرة للغاية، بحيث يتعذر أن تحركها الرياح.

وأضافت: “اتفق فريق العلماء على أن هناك حصى نقلها تيار مياه قوي.”

ومن المعتقد أن الصخور جاءت من قاع مجرى مائي قديم كان ارتفاع الماء فيه ذات يوم يتراوح من الكاحل إلى الركبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *