التخطي إلى المحتوى
موقع الساحة العربية
موقع الساحة العربية

لا أتصور كيف سمح ملاك موقع الساحة العربية بإغلاقه ؟!
صراحة لم اسمع بالموقع قبل يومي هذا ..
ولم ازره من قبل ..
ربما لارتباطه أكثر بأرض الخليج الحبيب..
لكن واضح انه من المواقع المشهورة والتي لها تاريخ عريق.. فكيف يسمح ملاكه بإغلاقه هذا بمنتهى البساطة!

شخصياً كان همي أن اعرف الأسباب
دخلت هنا
http://www.alsaha.com/sahat/17/topics/303703

ختاما، لماذا قررنا أن نغلقها؟ لكل بداية نهاية. الساحة العربية أعطت الكثير، وأعطيناها الكثير. لكنها تحولت في السنين الأخيرة لعبئ ثقيل. لم نعد قادرين على التكفل بالإنفاق عليها، والأهم من ذلك لم نعد قادرين على تخصيص الساعات اليومية لمتابعتها إداريا وتقنيا. كل منا تطور في مجال تخصصه ومهنته، ولا نستطيع أن نهمل مسؤولياتنا المهنية والأسرية أكثر. جاء القرار وكان صعبا جدا. تأجل لأشهر عديدة. كان القرار منطقيا منذ زمن، لكن لم نجرؤ على اتخاذه من قبل. فالساحة العربية عزيزة جدا. لكن كما أسلفنا، لكل شئ نهاية. ونحمد الله على كل شئ.

سنقوم بإغلاق الساحة العربية إن شاء الله في يوم 1 أغسطس 2012. سنبقيها متوفرة بكل خدماتها لمدة شهر حتى تتاح للأعضاء فرصة نقل ونسخ مشاركاتهم وأرشيفهم. نتمنى منكم استغلال هذه الفترة بأفضل وجه ممكن. أرشيف الساحة العربية ثري للغاية وسيزعجنا أن نحجبه عن المستخدم العربي للإنترنت.

يقول اداريو الموقع في رسالتهم أن الأعذار لتصرفهم هي: اسباب مادية + انشغال وعدم توفر وقت 🙂

لكن ها الكلام لا يمكن وصفه إلا بأنه عذر أقبح من ذنب!

فالعذر الأول حلوله تبدأ مع مواقع الربح من الاعلانات وما أكثرها هذه الأيام وعلى راسها ادسنس.. والتي أقله ستتمكن من توفير مصاريف الاستضافة
والثاني ما يحتاج كثير كلام.. ممكن متابعة الموقع في العطلات..

لكل إنسان ظروفه وحريته فيما يملك.. لكن اقل ما يمكن فعله كان ترك الموقع كأرشيف عربي على الشبكة العنكبوتية .. وكمرجع للافادة منه..
قد يكون كلامنا قاسياً لكن من غير المقبول ولا المسموح ان يستهتر العرب بمحتواهم على الانترنت.. خصوصا انه يكاد يكون نقطة في بحر !

فيما يلي نص خبر اغلاق موقع الساحات العربية كما أوردته بعض المواقع الالكترونية الإخبارية

أعلن واحد من أقدم المواقع الإلكترونية العربية يوم أمس بأنه وصل إلى نهاية مطافه وأن الإغلاق هو الملاذ الوحيد له بعد المسيرة الطويلة التي لمع فيها في العالم العربي.

موقع “الساحة العربية” وهو واحد من أشهر المواقع العربية منذ عام 1997، أعلن أن الإغلاق سيكون في شهر آب القادم.

وسبب شهرة الموقع أنه كان المكان الوحيد الذي يجمع العرب على الإنترنت ويقدم لهم خدمة نشر المعلومات ومشاركتها، إضافة إلى أن الموقع كان يعتبر من أشهر مواقع الحوار والتي كتب فيها اشهر كتاب الانترنت، وتعتبر الساحة السياسية في الموقع هي الاشهر على الاطلاق فهي كانت تحتوي على سجالات ونقاشات سياسية لا تنتهي وكان الموقع يعتبر مكان رصد لمعرفة الرأي العام.

ولكن مع القرارات الحكومية بالحجب التي فرضت على الموقع أكثر من مرة، إلى جانب ظهور مواقع التواصل الإجتماعية كموقع فايسبوك وتويتر والمدونات، ومع شح في مدخول الموقع، كل تلك العوامل ساهمت في إتحاذ القرار بإعلاق الموقع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *