كشف الموقع الإلكترونى لصحيفة “إندبندنت” البريطانية فى تقرير جديد أن تطبيق أوبر لسيارات الأجرة يجمع الكثير من المعلومات عن مستخدميه، إذ يعلم نسبة بطارية الهاتف ومتى تكون منخفضة، وهو الوقت الذى يكون فيه المستخدم أكثر عرضة لدفع سعر أعلى للحصول على السيارة على وجه السرعة. 


وأوضح “كيث تشن” رئيس الشركة للبحوث الاقتصادية كيف تستخدم أوبر المعلومات التى تجمعها عن المستخدمين فى استراتيجية أعمالها، إذ أكد أن نسبة البطارية يعد واحدا من أقوى عوامل التنبؤ بموافقة المستخدمين على دفع مبالغ إضافية وقبول دفع تكلفة أعلى مرتين أو 1.5 من التكلفة العادية للرحلة. 

ويمكن لأوبر معرفة نسبة بطارية هاتف المستخدم ومتى تكون منخفضة، لأن التطبيق يحتاج إلى استخدام تلك المعلومات إلى الانتقال إلى وضع توفير الطاقة Power saving mode، إذ قال “تشن” إن المستخدمين يكونون أكثر ميلا لدفع مبالغ إضافية إذا وصلت نسبة شحن هواتفهم إلى 5% وتحول أيقونة البطارية إلى اللون الأحمر. 

وأوضح “تشن” أن أوبر لا يستخدم هذه الميزة لدفع المستخدمين لدفع ثمن أعلى، ولكنها حقيقة مثيرة للاهتمام تكشف عن السلوك البشرى، إذ اكتشف أوبر عدد من العوامل التى تؤثر على قرار المستخدمين وتدفعهم لقبول دفع مبالغ أكبر، فإذا أبلغ أى شخص أنه سيدفع ضعف التكلفة لرحلته العادية، سيشعر أن الخدمة متقلبة وغير عادلة، لكن عندما يتم إبلاغه بزيادة تكلفة رحلته بنسبة 2.1 أضعاف يعتقد أن هناك بخوارزمية ذكية فى العمل. 


وعند سؤاله “تشن” إذا ما كان يشعر كمستخدم عادى بالقلق من حصول شركات مثل أوبر على كم كبير من البيانات الخاصة به، أجاب أن شركة أوبر لا تجمع كمية هائلة من البيانات عن المستخدمين، ولديها متخصص فى شئون الخصوصية داخل الشركة.

عربي تك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *