تكنولوجيا

هنود المايا كانوا يقطعون أعداءهم وهم أحياء

هنود المايا
هنود المايا
هنود المايا

هنود المايا

إتبعنا على مواقع التواصل 😍👇

اكتشف العلماء الألمان من جامعة بون أثناء قيامهم بحفريات على مدى 5 سنوات، في موقع مدينة أوشول القديمة “المكسيك حاليا”، على أن ممثلي حضارة المايا كانوا يقطعون أوصال أعدائهم.

بعد فحص رفات 24 شخصاً، خلص الباحثون إلى استنتاج أنها تنتمي إلى القرن الثالث عشر. وبعد أن قام العلماء بدراسة الهياكل العظمية بشكل دقيق تبين أنه تم قطع اليدين والقدمين والرأس أثناء حياتهم.

ووفقا لعلماء الآثار، فإن الضحايا هم أسرى حرب، ولكن لسبب ما، تم قتلهم بدلاً من تقديمهم كأضحية.

ويعتقد الباحثون أن الكهف كان يستخدم في الأصل لتخزين المياه، وبعد ذلك أصبح ” مقبرة جماعية ” للفقراء. تناثرت الجماجم في جميع زوايا الكهف، حتى أن الفك السفلي في كثير من الحالات، تم فصله عن الرأس. في حين أن بعض أطرافهم العليا والسفلى كانت سليمة بشكل عام.

إقرأ ايضاً:  طريقة تفعيل الهاتف المصرفي وتنشيط الحساب لدى بنك الراجحي السعودي

وقد وجد علماء الآثار في منطقة فقرات الضحايا العنقية، آثاراً واضحة من ضربات فأس، حتى أن جمجمة إحدى الضحايا كانت مكسورة من جراء الضرب بالعصا، في حين أن جماجم بقية الضحايا كانت تحتوي على آثار من أشياء حادة، يفترض أن تكون فؤوساً حجرية.

تم اكتشاف مدينة أوشول في عام 1934 من قبل الباحثين كارل روبرت وجون دينيسون من معهد كارنيغي. ووفقاً لعلماء الآثار، كان يسكنها شعب حضارة المايا على مدى مئات السنوات. ويقدر عدد سكان المدينة في ذلك الوقت حوالي 2000 شخصاً، وكان لها علاقات تجارية مع الدول المجاورة البعيدة “المرتفعات الشمالية الحالية في غواتيمالا والمكسيك”، حيث وصلت هذه الحضارة إلى أوجها في الفترة ما بين 250-900 عام.

أكتب تعليقك ورأيك