التخطي إلى المحتوى
هل كان روبن هود شاذاً ؟
روبن هود
روبن هود
روبن هود

قام العلماء البريطانيون بإحياء قصة روبن هود الأسطورية الحقيقية عن طريق تحليل العديد من القصص والأساطير القديمة.

وتفيد الدراسة اللغوية الحديثة، أنه كان متمرداً على العادات والتقاليد التي سادت عصره. ولقد عاش في الغابة لأنه وأصدقائه كانوا عشاقاً للطبيعة ولا يحبون العيش في ضوضاء المدينة. وعلاوة على ذلك، يزعمون انه ربما كان شاذاَ مثل أصدقائه الذين قرروا التخلص من الاضطهاد الذي كان يتعرض له مثليو الجنس على مدى آلاف السنين من تاريخ البشرية. نعم كانوا يسرقون، ولكن من أجل تمويل أنشطة مجتمعهم الطوباوي، وليس كما كان معروفاً من أجل توزيع الغنائم على الفقراء.

وكان قد توصل إلى مثل هذا الاستنتاج أندرو جيمس جونسون أحد علماء اللغة المعروفين في بريطانية، الذي قام بدراسة لشخصية روبن هود لسنوات عديدة. وأثناء نشره لنتائج هذه الدراسة وطرحها على الجمهور اعتذر لأولئك الذين يعرفون قصة روبن هود عن طريق أفلام الهوليوود ويعتقدون بأنه سلف للزعيمين غاريبالدي وتشي غيفارا.

أما بالنسبة للسيدة ماريون، التي هربت إلى غابة شيروود بسبب اضطهاد شريف نوتنجهام والتي أصبحت زوجة لروبن هود لاحقاً، يبدو انها موجودة فقط في الإصدارات الأحدث من القصص. ويعتبر العلماء أنها نتيجة لردود فعل ما يسمى برهاب المثلية في أوروبا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *