التخطي إلى المحتوى
فضيحة
فضيحة
فضيحة

كيف تتصرّف عندما تصبح أمورك المخفيّة حديث البلد؟ ماذا تفعل عندما ينتشر سرّك، وتتعرّض سمعتك للخطر، وتهتز العائلة كلّها؟ لماذا إنتظار غرق السفينة في الوقت الذي يمكن تغيير مسارها نحو برّ الأمان؟
وفقاً للطبيبة النفسيّة والأستاذة في جامعة البلمند الدكتورة تريز ورد، فإنّ أهم ما في الموضوع هو معالجة المشكلة بحكمة وهدوء من خلال مناقشته مع أفراد العائلة أو مع الأشخاص المعنيين في هذه الفضيحة. يجب تجنّب الكذب لفهم أساس المشكلة. على سبيل المثال، لنعتبر أن الزوج كان يخون زوجته في السرّ لفترة من الوقت ثم اكتشفت ذلك، لا شك في أن سلوكها سيتغيّر مع العائلة والمجتمع. إن الطريقة الافضل لمعالجة موضوع مماثل، هو مناقشة المشكلة مع الزواج ومحاولة التعرّف الى الأسباب الكامنة وراء خيانته لها. تلك هي الوسيلة الناضجة لحلّ مشكلة الفضيحة العائليّة.
وتحدّد الدكتورة ورد أبرز النقاط المرتبطة بمعالجة الفضيحة، وخصوصاً عندما تكون على الصعيد العائلي:
¶ لا تتغاضى عن الموضوع: الإهتمام بالمشكلة والتنبّه لها قبل فوات الأوان.
¶ عدم إنكار المشكلة: لا ترفض الإعتراف بأن المشكلة حقيقيّة.
¶ لا تحاول الحدّ منها.
¶ تجنّب التضليل: الإعتراف بنصف الحقيقة غير صحي ولا سليم، كونه يؤدي الى المزيد من الأخطاء والمشكلات.
¶ لا تكذب: إذا قمت بذلك، ستستمر الفضيحة في ملاحقتك. تذكّر قضية بيل كلينتون الذي أعلن بشكل قاطع أنه لم يقم أي علاقات جنسيّة مع متدرّبة قبل أن تكشف مونيكا لوينسكي كل المستور.
¶ لا تلم شخصاً آخر: عدم محاولة إشراك الآخرين في مسؤولية ما حصل، بل يجب مواجهة المشكلة بمفردك.
¶ لا تظهر ردّة فعل: يمكن حلّ المشكلة في مراحلها الأولى.
¶ حاول الحدّ من الفضيحة.
¶ الزمن يمحو الإساءة: لسوء الحظ، أحياناً لا يمكن معرفة كيف نتصرّف في حال مماثلة، لذا حاول أن تكون طبيعياً وهادئاً. وتذكَّر أخيراً أن الوقت كفيل بمحو الماضي، إذا تجنّبتَ صبّ الزيت على النار. (جيسيكا نجم)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *