التخطي إلى المحتوى
كائنات بحرية خطيرة تهدد أمريكا وكندا
كائنات بحرية خطيرة
كائنات بحرية خطيرة
كائنات بحرية خطيرة

حذر علماء أمريكيون من وجود العديد من الكائنات البحرية التي جرفتها كارثة موجات “تسونامي” اليابانية والتي اجتاحت المحيط الهادئ وتشكل خطراً على الحياة البحرية في كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد العلماء أن كارثة موجات تسونامي المدمرة التي ضربت سواحل اليابان في أعقاب الزلزال فى العام الماضي، لها تأثير كبير وغير متوقع على بعد 5 الآلاف ميل على الجانب الآخر من المحيط الهادئ.
وأضافوا أنه عندما مشطت قوة الحطام مرورا بالبحر بواسطة الأمواج التي اجتاحت الساحل الياباني كانت مجرد بداية لاجتياح شواطئ أمريكا، حاملة معها أعداد كبيرة من الكائنات البحرية التي يمكن أن تشكل خطراً على الحياة البحرية المحلية.

ويخشى العلماء من المخلوقات البحرية الغريبة التى تثبت وجودها بشكل كبير، وأسفرت عن مقتل الأنواع المحلية ومنافستها على الغذاء، وقد حدد الباحثون ما يقرب من 60 نوعاً من الكائنات البحرية التي توجد عادة إلا في المياه الضحلة حول اليابان والتي شقت طريقها عبر الحطام العائم إلى السواحل الغربية لكندا والولايات المتحدة الأمريكية.

من بين تلك الأنواع الأكثر إثارة للقلق، هو نجم البحر شديد الافتراس، ونجم المحيط الهادئ الشمالي وهو من الأنواع التى تعيش فى المياه الضحلة وتتغذى على المحار الأخرى، ويعتبر من بين أسوأ مائة نوع من الكائنات الغازية في العالم.

كما وجد العلماء أيضا “سلطعون براون” اليابانى الساحلى، الذى انتشر على جزء كبير من الساحل الشرقي منذ أن أطلق سراحه بطريق الخطأ في عام 1980، فهو من الكائنات التى تولد وتنمو بسرعة بحيث تتنافس مع الكائنات الأبطأ على النمو من الأنواع المحلية وحربها على الغذاء، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

وتوجد أيضاً الأعشاب البحرية “أكامى” التي تنمو بسرعة، وتعلق نفسها على هياكل القوارب والمعدات والتى تختنق بسرعة تحت الماء، كما وجدت في الكثير من حطام تسونامى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *