تكنولوجيا

قواعد مواقع التواصل الاجتماعي.. تعرفي عليها

مواقع التواصل
مواقع التواصل

احتلّت مواقع التواصل الاجتماعي حيّزاً مهمّاً في حياتنا، فبعض الناس يستخدمها للتسلية والمرح والتواصل مع أصدقائه القدامى، وبعضهم الآخر يستفيد منها بُغية التسويق لعمله. وعلى رغم توجّهاتها المتناقضة، إلّا أن احترام الإتيكيت الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي يبقى ضرورياً.

قد لا تفقدك تغريدتك عبر «تويتر» أو تعليقاتك على «فيسبوك» وظيفتك، لكن هذا لا يعني أنّه يمكنك كتابة ما يحلو لك «فمواقع التواصل الاجتماعي تخضع لإتيكيت خاصّة وعلى الناس عدم تخطّيها»، وفق ما أوضحت خبيرة الاتيكيت فيرا يمّين.

«فحتّى لو كان حسابك عاماً ومكشوفاً للجميع ولأشخاص لا تعرفينهم مطلقاً، إلّا أنّ على تعليقاتك أن تكون مَدعاة فخر واعتزاز، لا مَدعاة سخرية تندمين عليها لاحقاً»، علّقت يمين في حديثها لـ»الجمهورية»، موضحةً أنّ «مواقع التواصل الاجتماعي هي بمثابة ذاكرة إلكترونية تسجّل مَسارك، وقد تحاسبين على أفكارك وتعليقاتك يوماً ما».

نصائح عامّة

ولذلك، نصحت يمّين الناس باتّباع سلسلة من القواعد الخاصّة بإتيكيت مواقع التواصل الاجتماعي، وأبرزها:

1- عدم الخلط بين التسلية والعمل: من الناس مَن يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للتسلية والدردشة مع الأصدقاء وإقامة الصداقات، ولكن ثمّة من تطلب الشركة منهم الحصول على حسابات إلكترونية تساعدهم في العمل. فإذا كان عملك يتطلّب حصولك على حساب على موقع «فيسبوك» أو «تويتر» مثلاً، حافظي على طابعه العملي وتفادي تحويله الى حساب شخصيّ، وتجنّبي إذاً نشر صور خاصّة أو أخبار زياراتك الاماكن السياحية مثلاً.

وفي هذا السياق، دعت يمّين الناس الى الحفاظ على حسابَين منفصلين، مع التحديد مسبقاً وبشكل واضح الهدف من كلّ حساب. كذلك، ولتفادي إثارة الجدل حول بعض الأفكار والتعليقات يمكن أن نكتب على الحساب الالكتروني الشخصي عبارة: «كلّ الأفكار المتداولة على هذا الحساب تخصّني وحدي».

إقرأ ايضاً:  اتهام فيس بوك بفحص الرسائل الخاصة لاستهداف المستخدمين إعلانيًا

واعتبرت خبيرة الاتيكيت أنّ الاعتبارات المهنية يجب أن تتفوّق على الشخصيّة «فإذا حصلتِ على ترقية في العمل، لكنّها لا تزال قيد البحث والتداول، تجنّبي نَشر الخبر على حسابك الخاصّ».

2- الحذر من نشر الصور والتعليقات: «إذا كنت لا ترغبين في نشر صديقتك صوراً محرجة لك، فلمَ تنشرين إذاً صوراً محرجة لها»؟ تساءلت يمّين، داعية الناس إلى استئذان أصدقائهم قبل نشر صور لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو نشرها مع كتابة عبارة «Tag yourself» لتشجيعهم على أخذ المبادرة وتفادي الخلافات معهم.

ودعت يمّين الناس أيضاً الى الحرص على اختيار صور ملائمة لهم لنشرها عبر المواقع العملية والمهنية، ومنها «لينكدين» مثلاً.
وأشارت يمّين الى أنّ القواعد تتغيّر بشأن الحسابات الرسمية والمهنية، «حيث يكون على الناس اختيار صورة تمثّل الشركة أو شعاراً لها، والحفاظ على سريّة المعلومات».

3- قدّري ذاتك بتحفّظ: في الحقيقة قد تفهم المرأة أنها ليست محور الكون، لكنّ تغريداتها وصورها وتعليقاتها على مواقع التواصل الاجتماعي قد تشير الى عكس ذلك وتعكس صورة خاطئة عنها. ولذلك، دعَت خبيرة الاتيكيت الناس الى «التفكير مسبقاً بردود الفعل التي قد تنتجها الصور أو التعليقات والتغريدات قبل نشرها، والتفكير بالانطباع الذي قد تتركه عنك لدى الناس: مملّة ومزعجة، أو ذكيّة وواضحة».

وختمت يمّين حديثها مؤكّدة أنّ على الناس الانتباه الى هذه الناحية، خصوصاً إذا كانوا يستخدمون لينكدين وفيسبوك وتويتر وغوغل+ وغيرها من المواقع بغية التسويق لأعمالهم.

فيرا يمين في الجمهورية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.