التخطي إلى المحتوى
انونيموس
انونيموس
انونيموس

اشتهرت “Anonymous” عالميًا بالحرب الالكترونية التي تشنها بين فترة وأخرى على مواقع دول وشركات وأطراف تعارض المجموعة سياساتها، وآخرها الحرب على آلاف المواقع الاسرائيلية.

وبعد أن أثار الإعلامي جو معلوف تساؤلاً في برنامجه “انت حرّ” عن إمكانيّة تعرّض المواقع اللبنانيّة الحكوميّة لقرصنة شبيهة بالتي شهدتها إسرائيل على يد هذه المجموعة، جاء ردّ “Anonymous” عبر شريط مصّور بثّه البرنامج وجّهت فيه رسالة الى الحكومة و الشعب اللبناني جاء فيها:
“نريد التوضيح أننا مجموعة منتشرة في كافة دول العالم نتشارك الأفكار السياسية عينها .. نعتمد الشفافيّة و نحارب الفساد..نحن لا ننتمي لدول الشرق الأوسط و الدول العربيّة فقط بل ننتشر في كل بلدان العالم …نحن هاكرز و جواسيس و ناشطون من الطلاب و المدراء، الأغنياء و الفقراء و ننتمي لمختلف الأعراق و الديانات .. نحن أكثر ممّا يظنّ الجميع.. أوضّح أن أي هجوم الكتروني نقوم به ليس بهدف الأذيّة العشوائية لذلك ما من سبب لمهاجمة الحكومة اللبنانيّة أو أي موقع الكتروني تابع لها في الوقت الراهن ، اما اذا كنتم مذنبون فنحن” Anonymous” وإننا لا نسامح ولا ننسى فانتظرونا”

و استكمالاً للنقاش كان لبرنامج “انت حر” إتصال مع “MJ” أحد أفراد ال”Anonymous” الذي شرح أن :” قصة المجموعة بدأت من ضمن برنامج ال IRC وتعرفنا على بعضنا بعضاً عبر ال chatting وتوطدت علاقتنا وصرنا نتبادل البرامج فنمت المجموعة… نادينا بالحرية المطلقة للجميع على الانترنت و نمتلك أفكاراً و عقائداً مشتركة … المجموعة تضمّ أفراد من لبنان و العالم العربي. و عن تنظيم المجموعة أضاف “MJ”:” ما من قائد للمجموعة، الجميع يعمل بالتساوي و نحن جاهزون للسجن ومن يخاف لا يمكنه الانضمام الينا” أمّا عن الشأن اللبناني فقال “ما من شيء يضمن عدم تعرضنا للمواقع اللبنانيّة و هذا يعود الى التغيّر في المواقف”

كما وجّه رسالة “للإخوة في سوريا” قائلاً : نحن لا ندعم أي جهة سياسيّة و لكن في حال لم يعودوا متّصلين بالانترنت يمكننا أن نساعد في حلّ هذه المشكلة” و قال للشعب اللبناني : “أكثريتكم بأمان وهدفنا مسالم و لكن إذا كنتم مذنبون يجب أن تتذكّروا أننا نحن ال”Anonymous” لا نسامح و لا ننسى فانتظرونا”.

شاهد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *