التخطي إلى المحتوى
منظمة الصحة تعلن اكتشاف فيروس جديد مصدره السعودية وقطر !
منظمة الصحة العالمية في جنيف
منظمة الصحة العالمية في جنيف
منظمة الصحة العالمية في جنيف

أصدرت منظمة الصحة العالمية تحذيرا عالميا بشأن ظهور فيروس جديد لم يكن معروفا من قبل بالنسبة للبشر يمكن ان يتسبب في عدوى حادة في الجهاز التنفسي قد تفضي الى الوفاة.

وفي ما يلي معلومات استرشادية عامة عن الفيروس:
* ينتمي الفيروس إلى عائلة تسمى الفيروسات الاكليلية او التاجية وتم رصدها في حالتين مؤكدتين حتى الآن على مستوى العالم خلال الفترة من يوليو تموز حتى سبتمبر ايلول عام 2012.

* الحالة الاولى لرجل سعودي عمره 60 عاما توفي بسبب المرض والثانية لرجل قطري عمره 49 عاما زار السعودية في الآونة الاخيرة وتم تشخيص حالته بعد سفره الى بريطانيا في مطلع الشهر الجاري.

* لم تطلق منظمة الصحة بعد اسما على الفيروس الجديد الا ان العلماء في وكالة الصحة الوقائية البريطانية يقترحون اسم (لندن1_نوفيل كو5 2012).

* تم اكتشاف الفيروسات الاكليلية التي تصيب الانسان في منتصف ستينات القرن الماضي واطلق عليها هذا الاسم نسبة الى النتوءات الشبيهة بالتاج التي تحيط بسطح الفيروس.

* تضم عائلة الفيروسات التاجية الفيروسات التي تسبب نزلات البرد ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) التي ظهرت في الصين عام 2002 وقتلت عشرة في المئة تقريبا من حوالي ثمانية آلاف شخص ظهرت عليهم اعراض المرض في سائر انحاء العالم.

* تضمنت الاعراض في الحالتين المؤكدتين ارتفاع درجة الحرارة والسعال وصعوبة التنفس. ولم يتضح حتى الآن ما اذا كانت هذه الاعراض خاصة بالفيروس دون غيره او ما اذا كان الفيروس ينتشر بصورة اوسع لكنه يسبب اعراضا اقل حدة.

* تنتشر الفيروسات الاكليلية مثلها مثل سائر امراض العدوى التنفسية الاخرى على غرار نزلات البرد وتصيب البشر من خلال الرذاذ المتناثر عبر الجو والناتج عن السعال او العطس.

* لم يتضح في هذه المرحلة منشأ الفيروس. ويمكن ان تنتج العدوى الجديدة من خلال طفرات تطرأ على الفيروسات الحالية او من العدوى المنتشرة بين تجمعات الثروة الحيوانية والتي تنتقل بدورها إلى الإنسان.

وفي تطور لاحق قالت منظمة الصحة العالمية إن الأطباء لن يفحصوا أي شخص تحسبا لإصابته بفيروس جديد إلا من تظهر عليهم أعراض شديدة لعدوى تنفسية في المستشفيات وكانوا موجودين في قطر أو المملكة العربية السعودية واتضحت عدم إصابتهم بالأشكال المتعارف عليها من الالتهاب الرئوي وغيره من العدوى.

وتأكد الفيروس الجديد الذي ينحدر من نفس سلالة مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) حتى الآن في حالتين فقط في أنحاء العالم وهما حالة سعودي عمره 60 عاما توفي اثر إصابته ورجل آخر من قطر نقل إلى مستشفى في لندن وحالته خطيرة.

وفي تقرير محدث صدر يوم السبت بعد ستة أيام من إعلان حالة استنفار على مستوى العالم تحسبا للفيروس الجديد قالت منظمة الصحة العالمية إن الحالات المشتبه بها يجب أن يجري تعريفها بشكل دقيق للحد من الحاجة لإجراء فحوص للناس الذين تظهر لديهم أعراض أخف وطأة.

لكنها أضافت أن أي شخص كان على اتصال مباشر بحالة مؤكدة وأصيب بأي حمى أو بأعراض تنفسية يجب أيضا أن يخضع للفحص.

وقالت المنظمة في بيان إن تعريفها الجديد للحالة الهدف منه هو “ضمان تحديد سليم وفعال وفحص للمرضى الذين ربما يصابون بالفيروس دون إثقال أنظمة الرعاية الصحية بعبء زائد في إجراء فحوص غير ضرورية.”

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة يوم الأحد الماضي إن فيروسا جديدا أصاب قطريا عمره 49 عاما كان سافر مؤخرا إلى السعودية حيث توفي رجل آخر أصيب بفيروس شبه متطابق.

وينحدر الفيروس من سلالة تشمل فيروسات تسبب أيضا نزلات البرد العادية وسارس الذي ظهر في الصين عام 2002 وتسبب في وفاة نحو عشر من أصيبوا به وعددهم ثمانية آلاف شخص في أنحاء العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *