حساسات الهاتف
تكنولوجيا

حساسات الهاتف | ماهي أنواع الحساسات في الهاتف المحمول وما هي استخداماتها

حساسات الهاتف هي من أهم الأمور التي تحدد أداء الهاتف المحمول ، حيث لم تكن موجودة في الوقت السابق عند بداية ظهور الهواتف المحمولة وانتشارها ، كانت مجرد قطع من البلاستيك مع الأزرار وبطارية كبيرة مع جهاز مرسل ومستقبل لاسلكي ، لكن مع تطور التكنلوجيا تم تطوير الشاشات والكاميرات وغيرها من الميزات ، لكن بعكس الميزات التي تحظى عادةً باهتمام المستخدمين فالحساسات الخاصة بالهواتف المحمولة قد تُنسى .

حساسات الهاتف
حساسات الهاتف

يمكننا القول أن الهاتف الذكي اليوم يعتبر تحفة بكل معنى الكلمة ،حيث أنه يتضمن الكثير من الأدوات الصغيرة والمخفية والتي تكون فعالة جداً في قياس الكثير من الأشياء .

أهم أنواع حساسات الهاتف :

أولاً : حساس المكان والحركة : تعتبر هذه الحساسات هي التي تساعد الهاتف المحمول على تحديد المكان والاتجاه والحركة لما يحيط به ، ومن الجدير بالذكر أن الهواتف اليوم تستطيع قياس الكثير من الأمور بشكل مباشر مثل التسارع والزمن والاتجاه ، لكن قد لا تستطيع تحديد السرعة بشكل مباشر بشكل فعلي .

ثانياً : حساسات التسارع : يقوم هذا الحساس بإعطاء قيم معينة للتسارع بالإضافة مع احتساب تسارع الجاذبية الأرضية التي تكون عادةً ثابتة ، كما أن هذا الحساس لده المقدرة على تحديد اتجاه الهاتف أيضاً ، لذا مفيد جداً لمعرفة وضع الهاتف كما أنه الأساس لعد الخطوات في الهواتف الحديثة .

تعتمد حساسات التسارع على إحدى التقنيات ، إما المواد المصنوعة من كريستالات دقيقة جداً تطلق شحنات كهربائية عندما تتعرض لقوة معينة ، أو عن طريق مجموعة من المكثفات التي تمتلك طرف ثابت وآخر حر تستطيع من خلالها تحديد التسارع .

لذا فإن الاستخدام الأساسي لهذا الحساس هو تحديد اتجاه الهاتف المحمول واتجاهه بالنسبة للأرض عن طريق معرفة اتجاه الجاذبية الأرضية بالنسبة له ، بالإضافة إلى عد الخطوات خلال المشي مثل بعض الميزات الأخرى كـ قلب الهاتف للأسفل من اجل إيقاف المنبه ، أو التنبيه البسيط من خلال الاهتزاز عند حمل الهاتف باليد أي أنه يوجد اشعارات لم يتطلع عليها المستخدم .

ثالثاً : حساس الدوران  : يقوم هذا الحساس بشكل رئيسي في معرفة توجه الهاتف الذكي ، حيث يعمل بالتعاون مع حساس التسارع من أجل تحديد جهة الهاتف ووضعيته ( رأسي أو أفقي ) ، لكن ما يميزه حقاً ويزيد من أهميته هو أنه يقوم بقياس الدوران بدقة عالية ، لذا فهو مفيد جداً لمعرفة حركة الهاتف الدورانية والتحكم بالألعاب .

إقرأ ايضاً:  تحميل تطبيق “افلامي 2016” على اندرويد

كما أن هنالك الكثير من التطبيقات التي تعتمد على هذا الحساس في عملها ، حيث أن أي تطبيق يستخدم حساس التسارع يستخدم معه حساس الدوران مثل الألعاب وتطبيقات مراقبة النجوم والسماء ، بالإضافة إلى تطبيقات الواقع المعزز والواقع الافتراضي .

رابعاً : حساس البوصلة : تماماً كما اسمه! ، يشبه عمل هذا الحساس عمل البوصلة على الواقع ، حيث يقوم بقياس الحقل المغناطيسي للأرض مع تغيراته ، وبناء على ذلك يقوم بتحديد اتجاهات الشمال والجنوب والشرق والغرب ، أي أنه بوصلة تماماً بمفعوله لكنه لا يتضمن أجزاء متحركة بل إنه حساس الكتروني بالكامل .

يستخدم هذا الحساس عادةً في التطبيقات التي تتعلق بالخرائط بشكل أساسي ، حيث أن نظام GPS يعاني في مجال التوجيه ، كما أن حساس التسارع لا يعتبر مناسب لهذه المهمة ، لذا يكون حساس البوصلة مفيد من أجل ادراك أي اتجاه بالنسبة للخريطة ، كما أن حساس البوصلة قد يعاني أحياناً من عدم الدقة ، أو قد يكون مجال الأرض المغناطيسي غير منتظم مما يؤدي إلى نتيجة قياسات مغلوطة أحياناً .

خامساً : تحديد المواقع : تعتبر عملية تحديد موقع الهاتف معقدة بعض الشيء وتتضمن استقبال اشارات من الأقمار الصناعية وتحليلها ، لكن على الرغم من أن عملية تحديد الموقع عملية سريعة ومنتشرة بشكل كبير إلا أن الأمر لا يعتمد على استقبال اشارة من القمر الصناعية أو مجموعة من الأقمار ، وقياس المسافة التي تفصلك عنها ليتم معرفة مكانك على الارض بدقة كبيرة جداً عن طريق Google Maps  .

وعلى الرغم من أن هذه المستقبلات واضحة للغاية ولها فائدة كبيرة في الوصول إلى الأماكن دون الحاجة حتى لسؤال أي شخص أو إضاعة الطريق إلا أنها ظهرت بشكل مؤخر ليس ببعيد.

اقرأ أيضاً :

ضبط الموقع بشكل يدوي في جوجل كروم تعلّم كيف تفعل هذا ؟

إتبعنا على مواقع التواصل 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.