التخطي إلى المحتوى
اينشتاين
اينشتاين
اينشتاين

دماغ “آينشتاين” الذي أحدث ثورة في عالم الفيزياء أصبح الآن ممكناً تحميله على شكل تطبيق بسعر 9.99 دولارات على “أي باد”، لكنه لن يساعدك في ربح لعبة “أنغري بيرد”.

ولن يمنح تطبيق الـ “آي باد” الحصري الذي سيطلق الثلاثاء المقبل (2-10-2012)، عبقرية أينشتاين إلى المستخدمين، لكنه سيعرض صوراً دقيقة لدماغه، وهي ستصبح في متناول العلماء والأساتذة والطلاب وحتى من يرغب في إشباع فضوله بإلقاء نظرة.
وحصل متحف طبي قيد التطوير في شيكاغو على تمويل لتصوير ورقمنة ما يقرب من 350 شريحة هشة لكنها لا تقدر بثمن، صنعت من رقائق مستخرجة من دماغ اينشتاين بعيد وفاته سنة 1955. ويسمح التطبيق للباحثين وللمبتدئين أن يمعنوا النظر في دماغ الحاصل على جائزة “نوبل”، وكأنهم ينظرون من خلال مجهر.
وعندما توفي أينشتاين، أجرى الطبيب توماس هارفي تشريحاً، استخرج عبره دماغ المتوفى، على أمل أن يتمكن الباحثون مستقبلا من اكتشاف الأسرار الكامنة وراء عبقريته.
وأعطى هارفي باحثين عينات من الدماغ، وساهم سنة1999 في دراسة نشرت في دورية “لانسيت” الطبية، وأظهرت أن منطقة الفص الجداري في دماغ أينشتاين أكبر بـ15 في المئة من الحجم الطبيعي. والفص الجداري مهم في فهم الرياضيات واللغات والعلاقات المكانية.
ويتساءل البعض عما إذا كان أينشتاين يريد أن تباع صور لبقاياه لغير المختصين بحوالي 10 دولارات، علماً أن عائدات المبيعات ستذهب إلى المتحف الوطني للصحة والطب التابع لوزارة الدفاع الأميركية في ولاية ماريلاند، وإلى متحف شيكاغو للأقمار الاصطناعية، الذي يتوقع افتتاحه سنة 2015، بمعارض تفاعلية وبعرض مجموعات المتحف الرقمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *