تكنولوجيا

اختراع انسان آلي للعجائز

انسان الي للمسنين
انسان الي للمسنين
انسان الي للمسنين

انسان الي للمسنين

إتبعنا على مواقع التواصل 😍👇

تتطلب رعاية مرضى خرف الشيخوخة من المسنين مجهوداً شاقّاً قد يمتد طوال 24 ساعة كاملة، إذ يعاني هؤلاء من فقدان للذاكرة مصحوباً بصعوبات في التواصل الاجتماعي مع الآخرين، وهي الحالة المرضيّة الّتي تجعلهم غير مؤهّلين أو قادرين على العيش بمفردهم في منزلهم .

وأوضحت البحوث أن أقارب هؤلاء المرضى يلجأون إلى الاستعانة بإنسان آلي للسّهر عليهم وتلبية الكثير من حاجاتهم اليوميّة .
وقد أطلق اسم “جيراف” على الانسان الآلي الّذى لا يتعدّى طوله 3 أقدام ويملك من الوظائف والتطبيقات ما يمكّنه من إجراء مكالمات مصوّرة بواسطة كاميرا فيديو، بالإضافة إلى أنّه يتمّ توصيله بأحد أجهزة الكومبيوتر والمراقبة ليتمكّن أقارب هؤلاء المرضى من التّواصل معهم من أماكن متختلفة في الوقت الذي يمكن تشغيل هذا “الروبوت” بواسطة أجهزة التّحكم عن بعد “الريموت كنترول”.

إقرأ ايضاً:  روبوت المشاعر يثير ضجة في اليابان !

وأوضح الباحثون أن مشروع “الإنسان الآلي” يتمّ تجربته بإحدى جزر اسكوتلندا النائية في سياق مشروع “الاتحاد الأوروبي” والذي طرح بعنوان “ريمو ديمو” للتواصل ورعاية مرضى خرف الشيخوخة في المناطق النائية من بعد.

وتشير البحوث إلى أن المرض قد يحوّل المريض إلى كائن وحيد لا يجد من يتواصل معه في الوقت الذي يعوّق فيه إيقاع الحياة السريع المشحون بالضغوط أقاربهم عن التواصل معهم أو رعايتهم بطريقة سليمة.
وشدّدت البحوث الطبيّة على أن الاستعانة بالانسان الآلي يشكّل نقلة نوعية على طريق رعاية مرضى خرف الشيخوخة وكبار السن.

أكتب تعليقك ورأيك